يربط بريدج ووركز بين فناني الفنون والثقافة ويطلق مشاريع متعددة الثقافات للمسرح والرقص والموسيقى في جميع أنحاء العالم.

يربط بريدج ووركز بين فناني الفنون والثقافة ويطلق مشاريع متعددة الثقافات للمسرح والرقص والموسيقى في جميع أنحاء العالم.

Art_Lab_Illustration_1

مختبر الفن 2021 من بريدج ووركس - المخاوف والهوية

... جولة رقمية أم رقصة على خيوط شبكة الألياف البصرية؟

يسر مسرح القصبة برام الله ومؤسسة بريدج ووركس أن تقدم فعالية "مختبر الفن 2021": أول مشروع لقاء رقمي من نوعه. نبدأ من نقطة كوننا "غرباء" ونشرع في وضع اللبنات الأولى لبناء جسرنا الثقافي الفلسطيني الألماني.

على مدار خمسة أيام، سيقوم نخبة مميزة من الفنانين الفلسطينيين والألمان، إلى جانب الضيوف والمتحدثين الدوليين، باستكشاف موضوعات تتعلق بالخوف والهوية. ومعاً سنغوص في العالم الرقمي ونحاول خلق فضاء للقاء والفرص. وبعيداً عن حياتنا اليومية التي طغت على جوانبها الجائحة، سنلتقي في مكان ما بين الكابلات الممدّدة في أعماق المحيطات والبث عبر الأقمار الصناعية، وجُلّ ما نتطلع إليه هو أن نتعرّف على بعضنا البعض ونكون جزءاً من تبادل فني فريد من نوعه.

سوف يلهم المتحدثون من مجالات علم الاجتماع وعلم النفس ومؤلفون وخبراء في التعاون الدولي المجموعة بموضوعات شيقة جديدة تحفز التأمل والتفكير. وفي جولات النقاش المشتركة سوف نستكشف معاً جوانب مختلفة من "التعاون العادل" و"الخوف" و"الهوية" لنكون جزءاً من تبادل مشترك للأفكار والتجارب.

إلا أننا نرغب بأكثر من ذلك - نريد أن نكون جزءاً من عملٍ إبداعي!

فيما يخص الموسيقى والرقص والتمثيل، سوف نختبر معاً طرق مشاركة مبتكرة للمرة الأولى ونحاول استنفاد إمكانات وفرص التعاون الرقمي إلى أقصى الحدود. وسنحرص على الحفاظ على الطابع متعدد الاختصاصات لفكرة "مختبر الفن" من خلال عمل كل الفنانين معاً كمجموعة.

ومن الناحية الموضوعية، سوف نكرس جهودنا للمشروعات التعاونية التي تم تصوّرها مسبقاً في المختبرات الإبداعية وسنمشي معاً خطواتنا الأولى نحو الآفاق الرقمية المتاحة لنا.

وإن استطعنا الوصول إلى أرضية مشتركة بين شاشاتنا، سيكون ذلك نجاحاً للجميع، سواء كان ذلك محفزاتٍ جديدة أو فرص تواصل أو شراكات أو حتى صداقات.

مسرح القصبة وبريدج ووركس تتطلعان إلى فعالية "مختبر الفن 2021" وتتمنيان حظاً موفقاً للجميع!